شاهد.. سجين مصري قضى 45 عاماً خلف القضبان وبعد العفو عنه كانت المفاجأة!!

كتب : ربيع اَخر تحديث : 14 مايو 2019

لم يصدق أهله ومحبيه أن اليوم الأيام التي سيفرحون بها بلقاء ابنهم سكتون أيام صعيبة، وللحظة تمنوا أن يبقى بالسجن، فقد يكون ذلك أخف مما حصل عليهم.وفي التفاصيل، نقدم لكم وعبر موقعنا صحيفة عيون الحقيقة الإخبارية.

قصة رجل مصري قضى خلف القضبان قرابة الـ 45 عاما لجرائم إرتكابها وبعد أن إنتهى حكمه.بعفو خاص شمل مئات المساجين، حدثت المفاجأة الغير محسوبة ومتوقعة أبدا، إليكم تفاصيل هذا الخبر كما جاءت من المصدر.حيث توفي كمال ثابت عبدالمجيد، المعروف بأقدم سجين مصري، داخل منزله في محافظة سوهاج.

إثر أزمة قلبية مفاجئة، وذلك بعد قرابة شهرين من العفو عنه.وكانت السلطات المصرية قد أفرجت عن ثابت بعد قضائه 45 عامًا في محبسه، بسبب قتله 3 من أقاربه وحكم عليه بالمؤبد- ضمن عفو رئاسي شمل 236 آخرين ، بحسب إرم نيوز .وفي لقاء تلفزيوني كشف أقدم سجين في مصر، تفاصيل الجرائم الثلاثة التي ارتكبها وكانت سببًا في غيبته خلف القضبان لمدة 45 عامًا.

وقال ثابت إن أول عقوبة سجن بسببها كانت الشروع في قتل قاتل والده عام 1970، وحكم عليه بالسجن 25 عامًا.وأوضح أن العائلة ذاتها التي قتلت والده قامت بقتل عمّه، بعد خروجه من السجن فأخذ بثأر عمّه وحكم عليه بالسجن 15 عامًا.

أما الجريمة الثالثة فنفذها خلف القضبان، حيث قال: ”كنت فى سجن طرة، والتقيت بأحد الذين شاركوا في قتل والدي، فقمت بقتله أمام مسجد سجن طرة، باستخدام ملعقة حولتها إلى سكين، وتم الحكم علي بالمؤبد ليصل مجموعة الأحكام الموقعة عليه 45 عامًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *